القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار [LastPost]

 كان هناك الكثير من التكهنات حول آي-فون 13 القادم من أبل، ولكن أحد أكبر الأسئلة التي يطرحها المستخدمون حالياً هو هل سيكون هاتف يستحق الشراء والترقية أم لا، الإجابة بكل بساطة مع الأخذ في الإعتبار نوع الآي-فون الذي تمتلكه حالياً، قد لا يكون هناك العديد من الميزات الجديدة التي تجعل كل شخص يُفكر في الترقية فضلاً عن التشاؤم أو الخوف لدى البعض من الرقم 13، هذه الحقيقة من بين أمور أخرى تجعل البعض يعتقد أن الآي-فون القادم قد يتسبب بمشكلة في مبيعات أبل إلا أن الأمر كان مختلف تماماً.

بعض مستخدمي الآي-فون يعتزمون شراء آي-فون 13 بسبب هذه الميزات


آي-فون 13

قام الموقع الأمريكي SellCell المتخصص في بيع الهواتف والأجهزة الذكية بإجراء استطلاع شارك فيه أكثر من 3000 مستخدم آي-فون في أمريكا واتضح أن الآي-فون القادم قد يكون لديه إقبال قوي وأشار الإستطلاع أن 44% من مستخدمي الآي-فون يخططون للترقية إلى آي-فون 13 هذا العام ولعل ما يظهره الناس من حماسة للآي-فون الجديد يرجع إلى شائعات تتحدث عن إضافة مزايا ينتظرها المستخدمون.

سأل موقع SellCell مستخدمي الآي-فون عن الميزات التي تثير حماستهم أكثر ويريدون رؤيتها في آي-فون 13 وكما كان متوقعاً تصدرت البطارية الأفضل والنتوء الأصغر قائمة التحديثات إلى ميزة تأخرت طويلاً وهى معدل تحديث الشاشة 120 هرتز والذي فشلت أبل خلال السنوات الماضية في إضافته بسبب عقبات تصنيعية طبقاً للشائعات.


هل سنرى هذه المزايا حقاً؟

تعد الهواتف 120Hz أمر طبيعي في أي هاتف فئة عليا بالأندرويد منذ سنوات أو على الأقل معدل تحديث يفوق 60Hz العتيق والذي تستخدمه أبل؛ والغريب أن أبل نفسها تخلت عن هذا المعدل التقليدي 60Hz في الآي باد منذ سنوات لكنها لا تزال تضيفه في الآي فون. وانتشر العام الماضي شائعات بأن الآي فون 12 برو سيكون بشاشات 120Hz لكن جاء بدونها وقالت الأخبار أنه لا يوجد مصنع في العالم يمكنه إنتاج كم من الشاشات بهذه التقنية لأبل حالياً؛ فبالرغم من أن أن الميزة موجودة بهواتف الأندرويد إلا أن مجموع ما تبيعه هواتف الفئة العليا هذه من سامسونج وهواوي وشاومي وأوبو ووان بلس وفيفو مجتمعين أقل من نصف ما تبيع أبل من الآي فون. وبالتالي عندما تريد وان بلس مثلاً إضافة شاشة 120Hz في وان بلس 9 برو فلن يجد أي صعوبة في توفير الشاشات لأن كل ما سوف يبيعه في العام من هذا الهاتف أقل مما تبيعه أبل من الآي فون في أسبوعين مثلاً والأمر مشابهه مع الفروقات بجميع الهواتف الأخرى بما فيها سامسونج S و Note. وربما يكون هذا هو سبب أنه حتى الآن ونحن على بعد شهر من الكشف عن الهاتف لكن لا توجد مؤشرات قوية على أننا سنرى معدل تحديث أعلى أو أنها ستأتي مع ProMotion مثل الآي باد

الميزة الأخرى التي يثيرها الأشخاص أكثر من غيرهم هي بصمة الإصبع Touch ID على الشاشة والتي قد لا تأتي هي الأخرى في آي-فون 13 بل ربما تكون حصرية للهاتف SE 3 والمتوقع بداية العام القادم.

أما الميزات الأخرى الأقل في الإهتمام والتي يتوقعها الناس رؤيتها في الآي-فون الجديد، تشمل شاشة تعمل دائما وبطارية أكبر ومعالج أسرع فهذه أصبح شبه مؤكد أننا سوف نراها بالفعل في الهاتف.


تشكيلة آي-فون 13

في الاستطلاع، سُئل مستخدمو الآي-فون أيضا عن النموذج الذي يخططون للحصول عليه. تقول الشائعات أن شركة أبل تواصل نفس الإستراتيجية المتبعة مع تشكيلة آي-فون 12، هذا يعني أننا سوف نرى هذا العام آي-فون 13 و آي-فون 13 ميني بجانب آي-فون 13 برو و برو ماكس.

وأشار الإستطلاع أن آي-فون 13 العادي هو النموذج المفضل للمستخدمين يليه آي-فون 13 برو ماكس ثم في المركز الثالث آي-فون 13 برو ثم في المرتبة الأخيرة يقبع آي-فون 13 ميني على غرار آي-فون 12 ميني والذي لم يجلب مبيعات قوية لأبل ولهذا تقول الشائعات أن الشركة ربما تتخلص من هذا الإصدار العام القادم 2022.

وبالنسبة لساعة أبل من الجيل السابع وسماعة إيربودز من الجيل الثالث، أظهر المشاركون في الاستطلاع عدم اهتمامهم بالمنتجات الأخرى للشركة حيث قال 27.3% فقط من الأشخاص سوف يفكرون في الحصول على ساعة أبل الجديدة، و 12.9% فقط سيفكرون في شراء AirPods 3 الجديدة.

في النهاية، على الرغم من أن أبل لم تعلن عن أي شيء بعد، إلا أننا نتوقع رؤية تشكيلة آي-فون 13 في شهر سبتمبر وسوف تتميز بتصميم مشابه للإصدار السابق مع نتوء أكبر للكاميرا في الخلف وشق أصغر وستحتوي بالتأكيد على شريحة “A15” الجديدة.

الرجوع للصفحة الرئيسية

reaction: